منتديات ثانوية مالك بن نبي- عين أرنات

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مرحبا بك في
منتديات ثانوية مالك بن نبي. لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص، يجب عليك الدخول الى حسابك في المنتدى

و إن لم يكن لديك حساب بعد، فإننا نتشرف بدعوتك للتسجيل




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
موقع الثانوية

عرض خريطة بحجم أكبر
Voix de la Terre
إحصائيات
محطة مقرس التعليمية
***هـنا***
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
حالة الطقس
Prévisions Sétif
المواضيع الأخيرة

شاطر | .
 

 سيبويه إمام النحاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مغزي هشام



عدد المساهمات : 252
نقاط : 538
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: سيبويه إمام النحاة    الأحد فبراير 16, 2014 12:46 am

الله أنزل القرآن بلسان العرب، قال الله جل وعلا: قُرْآنًا عَرَبِيًّا [يوسف:2]، والحاجة إلى حفظ لغة العرب ضرورة ولزام؛ لأنه ينجم عن ذلك حفظ كلام الله تبارك وتعالى، وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم، والنحو العربي مر بأطوار، وشهد أئمة ومشاهير علماء أسهموا بقليل أو بكثير في نشأة النحو، وأهل الصناعة النحوية يقولون -على خلاف بينهم لكن الأكثرين يرون-: إن أول من وضع أسس علم النحو هو أبو الأسود الدؤلي، وكان الناس في أول الأمر لا يكاد يلحن منهم أحد، ولا يكاد أحد منهم يخرج عن قواعد الإعراب التي سمعها بعضهم عن بعض، جيلاً بعد جيل .. مما كان يردده الجاهليون، ثم أهل الصدر الأول من الإسلام، ثم لما اختلطت العرب بالحضارات الأخر وانتشر الموالي والأعاجم، وجاور الناس فارس والروم، دخل فيهم اللحن، فبعد أن كانوا يحصون من يلحن، أصبحوا لا يكادون يحصون إلا من لا يلحن، ولهذا قال الأصمعي : أربعة لم يلحنوا في هزل ولا جد، وذكر منهم الحجاج بن يوسف وذكر منهم الشعبي ، وغيرهما، ثم قال: وكان الحجاج أفصحهم.
من الناس من يموتون ولا يبقى لهم أثر بعد موتهم، ومنهم من إذا مات خلف آثاراً وبصمات واضحة في الحياة، فكل من ذكره قال عنه: يرحمه الله. من هؤلاء الذين تركوا أثراً واضحاً في الحياة الإمام الجليل سيبويه، فقد خلف علماً يدرسه الناس على مر العصور، ويتداوله طلاب العلم على مضي الأزمنة.
كاد يجمع أهل الصناعة النحوية على أن سيبويه رحمة الله تعالى عليه هو إمام النحاة، وإن كان هذا الأمر ليس فصل خطاب، إنما شهد النحو علماء كثير.

سيبويه لقب ومعناه: رائحة التفاح، ويقال: إن أمه كانت ترققه كما ترقق كل أم ولدها بهذا اللقب، واسمه: أبو بشر عمر بن عثمان بن قنبر فارسي الأصل، مات في ريعان شبابه كما سيأتي.

هذا العلم في علم النحو طلب -أول حياته- علم الحديث وجلس عند حماد ، فلما جلس عنده كأن حماداً طلب منه أن يقرأ حديثاً، فقال سيبويه وهو يقرأ: (كل أصحابي ليس أبو الدرداء) فقالها سيبويه بالرفع ظناً منه أن (أبو) اسم للفعل ليس، فخطأه حماد وقال له: أخطأت يا سيبويه ، إنما هو استثناء،أي: أن المعنى ليس أبا الدرداء ، أي: إلا أبا الدرداء ، فقال: لأطلبن علماً لا ينازعني فيه أحد، فتوجه إلى الأكابر في زمانه ممن يؤخذ عنهم النحو، ولحق بـالخليل بن أحمد ويونس ، وغيرهما، وأخذ عنهم العلم.

والخليل بن أحمد أحد أئمة النحو الكبار الذين آتاهم الله جل وعلا العلم والحكمة، والنظر في دقائق المسائل. وقد أورثها الله جل وعلا من الخليل إلى سيبويه ، فأخذ سيبويه عن الخليل بن أحمد وكان ذلك كله في البصرة، وفي البصرة أسس سيبويه علم النحو حقاً، وكتب كتاباً في النحو لكنه لم يخرجه للناس، ثم إنه أصابه ما أصاب أهل زمانه من الاستشراف في الخروج إلى بغداد، وكانت بغداد آنذاك حاضرة العباسيين وعاصمة دولتهم، ويؤمها العلماء والأدباء والمحدثون، وينالون من عطاء الأمراء والخلفاء، ويكون الإنسان فيها ذائع الصيت.
وفاته : يقول المؤرخون بأ، الإمام مات حنقا فيوردون خبرا أنه :  خرج سيبويه رحمة الله عليه إلى بغداد وهو في ذهنه يؤمل أمجاداً عريضة وآمالاً كبيرة، فقابل الكسائي ، والكسائي أشبه بالند له، حيث كان إماماً في القراءات وفي النحو، وهو من أئمة أهل الكوفة، فحل ضيفاً عند يحيى بن خالد البرمكي ، فبدءا يتحاوران وكانت المناظرات آنذاك شائعة ذائعة، وبها يميز العلماء بعضهم من بعض، فقال الكسائي لـسيبويه : ما تقول في قولهم: كنت أظن أن العقرب أشد لسعاً من الزنبور فإذا هو هي -بالرفع- أو إياها بالنصب؟

فقال سيبويه : فإذا هو هي -بالرفع- ولم يجز أن تقال بالنصب، فأصر الكسائي على أنها يصح فيها الوجهان: الرفع والنصب، فلما طال بينهما الاستشهاد والنزاع، قال يحيى بن خالد البرمكي ، وهو الأمير وصاحب المجلس: من يفصل بينكما وقد تنازعتما وأنتما رئيسا ما لديكما؟ فقال الكسائي : وجوه الأعراب بالباب، أي أن الأعراب على السليقة لا يخطئون، ويقال هنا: إن إصبع السياسة دخل في هذه القضية، فلما حكم الأعراب، ليحكموا بين سيبويه والكسائي ، وكان الأعراب يعرفون منزلة الكسائي عند يحيى بن خالد بخلاف منزلة سيبويه ؛ لأن سيبويه لم يكن من أهل بغداد وكان قادماً لتوه من البصرة، والأعراب يظنون أن يحيى لا يعرف سيبويه وهو كذلك، فلما حكم هؤلاء الأعراب، حكموا بصحة ما قال الكسائي ، فكأن سيبويه انكسر، فأراد الكسائي أن يشمت به من غير ما قصد أو بقصد، فقال لـيحيى بن خالد : إن صاحبنا -أي: سيبويه - أتى ليطلب مالاً ونوالاً من عندك فأرضه، وهذا زاده حنقاً، وهذا ما عبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقهر الرجال.

فخرج سيبويه يتوارى من سوء ما لحق به، وتوجه إلى إحدى القرى ونزل ضيفاً على تلميذه الأخفش ، هناك أصابه كمد، وأراد الله بذلك الكمد أن يعجل بوفاته، فمات رحمه الله وهو في ريعان شبابه، قيل: إنه كان في الرابعة والثلاثين، وهو ليس معمراً قطعاً، ويقال: إنه قال قرب احتضاره يتكلم عن حاله وكيف وصل إلى ما وصل إليه، وكان قد انتهى به المطاف إلى ما انتهى إليه قال:

يؤمل دنيا لتسعى له فوافى المنية دون الأمل

حثيثاً يروي أصول الفسيل فعاش الفسيل ومات الرجل

شبه نفسه برجل عنده فسيل، وهو صغار النخل، وهو يزرعه ويكد في سقيه يريد منه أن يعمر، لكن الرجل مات وبقي الفسيل حياً ثم كبر.
بعد أن مات أخرج تلميذه للناس ما ألفه سيبويه وهو كتاب الكتاب، هذا الكتاب طاف صناع النحو حوله ولقب: بقرآن النحو، وقد ضمنه سيبويه درراً.

ولأنه مات قبل شيوخه، ونسب كثيراً مما قاله للخليل بن أحمد قال بعض الناس: إن سيبويه يكذب على الخليل ، فقالوا لـيونس أحد شيوخه: فقال: ما أظن هذا الغلام إلا قد كذب على الخليل ، قالوا له الطلاب: وقد نقل عنك، قال: أروني ماذا نقل، فلما أروه ما كتب سيبويه أقر له بالعلم والمعرفة، وأنه حقاً قد أملى عليه ذلك.

المقصود أن سيبويه قد أخرج للناس هذا الكتاب الذي علا به سيبويه من قبله، ولم يستطع أحد بعده أن يدركه، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
ما يستفاد من سيرة سيبويه :
نستفيد نحن من هذا كله أن أقدار الله غالبة، وأن الإنسان أحياناً يطلب شيئاً ويكون هلاكه فيما يطلبه، ولذلك يحسن بالمرء أن يستعين بالله في كل أمره، ومع ذلك أقدار الله غالبة، ويحسن بالإنسان أن يسأل الله جل وعلا التوفيق، فلا يدري في الخطوات التي يخطوها أو الخطوات التي يفر منها أين مواطن الخير؟

وما أدري إذا يممت أرضاً أريد الخير أيهما يليني

أألخير الذي أنا أبتغيه أم الشر هو الذي يبتغيني

وقال أحسن من نصح ابنه:

وسل من ربك التوفيق فيهـا وأخلص في السؤال إذا سألت

وناد إذا سجدت له اعترافـاً كما ناداه ذو النون بن متى

فالإنسان في حياته هذه يسأل الله جل وعلا الإخلاص والتوفيق، وليعلم أنه ما ارتفع من الأرض إلى السماء شيء أعظم من الإخلاص، وما نزل من السماء إلى الأرض شيء أعظم من التوفيق، ولهذا قال الله جل وعلا حكاية عن شعيب خطيب الأنبياء أنه قال: وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ [هود:88]، فالإنسان مهما جمع من علوم الآلة، ومهما أوتي من مال، ومهما أعطي من جاه، ومهما رزق من سلطان فإنه مخلوق يحتاج إلى توفيق الله.

و سيبويه رحمة الله تعالى عليه مات في ريعان شبابه، وهو إن مات صغيراً إلا أن الله جل وعلا أورث بركة في كتابه، فالناس ينتفعون به إلى اليوم.

هذا ما تيسر إيراده وتهيأ إعداده، وأعاننا الله على قوله، وصلى الله على محمد وعلى آله، والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سيبويه إمام النحاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

مواضيع ذات صلة


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية مالك بن نبي- عين أرنات :: الثقافة و الأدب :: الأدب والأُدباء-